كيمو
اسرة منتديات كريم ترحب بكم
حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن W6w_w6w_200504251358590b72bd4e





 
الرئيسيةبوابة كريمالتسجيلدخول

شاطر
 

 حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
منى كريم
مديرة المنتدى
منى كريم

انثى
عدد المساهمات : 6767
العمل/الترفيه : وكيلة بالازهر

حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن Empty
مُساهمةموضوع: حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن   حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن Emptyالخميس 28 أكتوبر - 8:59

(وَفِي الصَّحِيحَيْنِ: «إِذَا سَمِعْتُمُ النِّدَاءَ؛ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ الْمُؤَذِّنُ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] «سِوَى الْحَيْعَلَتَيْنِ، فَقُولُوا: لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].


وَمسْلِمٍ: «ثُمَّ
صَلُّوا عَلَيَّ؛ فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلاَةً وَاحِدَةً؛
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا، ثُمَّ سَلُوا اللهَ لِيَ
الْوَسِيلَةَ
»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].


وَلِلْبُخَارِيِّ عَنْ جَابِرٍ -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ- قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ
قَالَ حِينَ يَسْمَعُ النِّدَاءَ: اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ
التَّامَّةِ، وَالصَّلاَةِ الْقَائِمَةِ، آتِ مُحَمَّدًا الْوَسِيلَةَ
وَالْفَضِيلَةَ، وَابْعَثْهُ مَقَامًا مَحْمُودًا الَّذِي وَعَدْتَهُ؛
حَلَّتْ لَهُ شَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ
»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].


وَعَنْ أَنَسٍ[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] مَرْفُوعًا: «لاَ يُرَدُّ الدُّعَاءُ بَيْنَ الأَذَانِ وَالإِقَامَةِ»، حَسَّنَهُ التِّرْمِذِيُّ)[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].




هذا قوله (في الصحيحين) المصنف -رحمه الله- رواه بالمعنى
خاصة في آخره، وإلا ليس في الحديث سوى الحيعلتين فقولوا لا حول ولا قوة إلا
بالله، هذا ليس في الحديث لكنه رواه بالمعنى، وإلا؛ فالحديث: «إِذَا سَمِعْتُمُ الْمُؤَذِّنَ؛ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ»، هذا من حديث أبي سعيد الخدريّ في الصحيحين[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وفي صحيح مسلم من حديث عبد الله بن عمرو: «إِذَا
سَمِعْتُمُ الْمُؤَذِّنَ؛ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ، ثُمَّ صَلُّوا
عَلَيَّ، ثُمَّ سَلُوا اللهَ لِيَ الْوَسِيلَةَ؛ فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي
الْجَنَّةِ لاَ تَنْبَغِي إِلاَّ لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللهِ، وَأَرْجُو
أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ
»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].


أما قوله: «سِوَى الْحَيْعَلَتَيْنِ»، هذا ثبت في حديث عمر بن الخطاب في صحيح مسلم، أنه -عليه الصلاة والسلام- قال: «مَنْ
سَمِعَ الْمُؤَذِّنَ يَقُولُ: اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ؛ قَالَ:
اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ
» إلى آخره. فإذا قال: «حَيَّ
عَلَى الصَّلاَةِ؛ قَالَ: لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ،
قَالَ: اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ، اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ،
قَالَ: لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ؛ قَالَ: لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ مِنْ
قَلْبِهِ دَخَلَ الْجَنَّةَ»، وفيه أنه قال: «لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّة
إِلاَّ بِاللهِ فِي الْحَيْعَلَتَيْنِ
»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] في الدعوة إلى الصلاة، يقول: حي على الصلاة حي على الفلاح.


كذلك ثبت هذا المعنى في صحيح البخاري من حديث معاوية -رضي
الله عنه- أنه -رضي الله عنه- كان على المنبر فسمع مؤذنا وكان يُجيبه كلمة
كلمة، فلما قال: حي على الصلاة قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، قال: إن
رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صنع مثل هذا أو كما صنعت، وجاء في عدة
أخبار أيضًا هذا المعنى، في أن الحيعلتين تقال عند قول حي على الصلاة حي
على الفلاح[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].


في قوله: «إِذَا سَمِعْتُمُ النِّدَاءَ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ الْمُؤَذِّنُ» هذا يبين أنه عند سماع المؤذن يشرع الإنصات له، وإجابته.


قوله: «فَقُولُوا» أمر، وظاهر الأمر الوجوب، وهذا أخذ به جمع من أهل العلم؛ مثل الأحناف والظاهرية وابن وهب[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] وجماعة من أهل العلم قالوا بوجوب إجابة المؤذن، وهذا قول هو ظاهر الأدلة في حديث عبد الله بن زيد، وفي حديث عبد الله بن عمرو أنه يجب إجابة المؤذن. والجمهور قالوا: إنه لا يجب إجابة المؤذن، واستدلوا بأحاديث من أشهرها وأصحها حديث أنس -رضي الله عنه- في صحيح مسلم[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] أنه -عليه الصلاة والسلام- سمع مناديا يؤذن فقال: الله أكبر الله أكبر قال: «عَلَى الْفِطْرَةِ»، أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمد رسول الله، قال: «خَرَجَ مِنَ النَّارِ»
قالوا: ولم يُجبه، وهذا لا شك أنه قول ضعيف في الحقيقة، ونوع من التكلف في
الاستدلال في مثل هذا المقام؛ لأنه أولاً ليس فيه دلالة على أنه كان ينادي
للصلاة، وإن كان في رواية جاء أنه قد حَضَرَتْه الصلاة يُنظر في ثبوتها.


الأمر الثاني: أنه ليس فيه أنه لم يجبه -عليه الصلاة
والسلام-، ليس فيه أنه لم يجبه، وإن كان قد يُقال -والله أعلم- أنّ فيه
وجها للدلالة، لكنه وجه ضعيف وفيه ضعف، أنه لم يجبه؛ لأن الأحاديث واضحة في
إجابة المؤذن، وهذا لا ينبغي التفريط فيه عند سماع المؤذن «إِذَا سَمِعْتُمُ الْمُؤَذِّنَ» خاصة هذه الكلمة «فَقُولُوا» يبين أنه يبادر إلى أن يقول «مثل ما يقول» يبين أنه يقول بعد قوله «فَقُولُوا» الفاء هنا للتعقيب، يعني لا يقول معه لا يُكَبِّرُ معه، إذا قال: الله أكبر؛ قال الله أكبر.


«مِثْلَ مَا يَقُولُ الْمُؤَذِّنُ» وهذا يبين أيضًا أنه لا يقوله بعد الفراغ، بل يقوله كلمة كلمة، ويفسره حديث مسلم عن عمرو -رضي الله عنه: «إِذَا سَمِعْتُمُ الْمُؤَذِّنَ يَقُولُ: اللهُ أَكْبَرُ؛ قَالَ: اللهُ أَكْبَرُ اللهُ أَكْبَرُ»
بَيَّنَ أنه يقول مثل ما يقول كلمة كلمة، وأن هذا هو المشهور. ولذا ذهب
بعض أهل العلم إلى أنه إذا فات الأذان لا يُقضى، قالوا: "لأنها عبادة على
سبب وانقضى السبب فلا تقضى"، مثل إذا دخل المسجد ولم يقل الدعاء ثم بعد ذلك
تذكر بعد حينما فرغ من الصلاة أو بعد ذلك، كذلك عند إذا فرغ من الطعام
والشراب مثلاً دخول المسجد والخروج منه الأذكار التي هي مؤقته، إذا فات
محلها؛ فإنها لا تُقضى، وإذا كان العبد من عادته أن يقول هذا الذكر يُرجى
أنْ يُكتب له أجرها إذا كان من عادته أنه يقول، لأن القاعدة في الأذكار
المؤقتة بأسباب خاصة أنه إذا فات السبب فات أو انقضى السبب؛ فإنه لا يُقضى،
إلا بدليل مثل ما جاء في الصلاة إلا بدليل.


ثم إنّ قضاءها ربما يدعو إلى التكاسل في المبادرة إليها «إِذَا سَمِعْتُمُ الْمُؤَذِّنَ؛ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ الْمُؤَذِّنُ»، وعند الحيعلتين -كما تقدم- يقول: «لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ»، وهذا مناسب، إذا قال: «حَيَّ عَلَى الصَّلاَةِ» لا يناسب أن مثله «حَيَّ عَلَى الصَّلاَةِ»
هو يناديك يدعوك، لكن حينما كان يقول التوحيد يقول: الله أكبر الله أكبر
أنت هو يكبر الله يوحد الله، فأنت تكبر الله وتوحده الله -سبحانه وتعالى-،
لكن حينما يقول: «حَيَّ عَلَى الصَّلاَةِ» صار نداءً ودعوة يدعوك ويناديك، في هذه الحالة المناسب أن تقول: «لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ»؛ يعني لا تحول عن شيء لا حول لي عن شيء إلا بعصمته، ولا قوة على أمر إلا بإعانته -سبحانه وتعالى.


وقيل: المعنى: لا حول عن معصيته إلا بعصمته، ولا قوة على طاعته إلا بإعانته، وذكروا في هذا حديث رواه البزار[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، لكنه ضعيف[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، والصواب أنه عام، لا حول ولا قوة إلا بالله في كل شيء، وهذا هو الذي ثبت في الصحيحين من حديث أبي موسى الأشعري[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] في هذه الكلمة أنه -عليه الصلاة والسلام- قال: «لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ كَنْزٌ مِنْ كُنُوزِ الْجَنَّةِ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وفي لفظ آخر في الصحيح: «لاَ مَلْجَأَ وَلاَ مَنْجَى مِنَ اللهِ إِلاَّ إِلَيْهِ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] فهي كلمة عظيمة، لكن يقال «لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ» ذكر بعض الرواة «الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ»
لكن ما أدري عنها ينظر هذه اللفظة أنها وردت أم لم ترد، وذكرها بعض
المصنفين عن بعض طلابه وتلاميذه يذكر من أئمة الحنابلة -رحمة الله عليهم-
المتقدمين وقال ينظر هل هي، وأنه ذكر بعضهم يسند هذه اللفظة، لكن المعروف
في قوله «لاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ».


قوله: (ولمسلم: «ثُمَّ صَلُّوا عَلَيَّ»): هذا ثبت في صحيح مسلم من حديث عبد الله بن عمرو، وثبت في صحيح مسلم أيضًا الصلاة عليه -عليه الصلاة والسلام- في حديث أبي هريرة[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، ثبت أيضًا هذا من حديث أبي طلحة[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] عند النسائي بإسنادٍ صحيح عن أنس[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] -رضي الله عنه- وفي حديث لفظ آخر: «مَنْ سَلَّمَ عَلَيَّ؛ سَلَّمَ اللهُ عَلَيْهِ عَشْرًا»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، «ثُمَّ صَلُّوا عَلَيَّ».


فالمشروع أولاً: إجابة المؤذن ثم الصلاة عليه -عليه الصلاة والسلام-؛ فإنه مَن صلى عليه؛ صلى الله عليه عشرً[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، «ثُمَّ
سَلُوا اللهَ لِيَ الْوَسِيلَةَ؛ فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي الْجَنَّةِ
لاَ تَنْبَغِي إِلاَّ لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللهِ، وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ
أَنَا هُوَ
»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وفي اللفظ الآخر عند أحمد والترمذي برواية أبي هريرة من طريق ليث بن أبي سليم[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]: «وَهِيَ أَعْلَى مَنْزِلَةٍ فِي الْجَنَّةِ، لاَ تَنْبَغِي إِلاَّ لِرَجُلٍ وَاحِدٍ، وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].


والوسيلة سيأتي الإشارة إليها في حديث جابر -رضي الله عنه. ثم ذكر الدعاء بعد ذلك، وللبخاري عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: «مَنْ قَالَ حِينَ يَسْمَعُ النِّدَاءَ» وهذا يشهد لما تقدم أن قوله إذا أجاب المؤذن «حين يسمع»
يعني حين يقول المؤذن الله أكبر الله أكبر، وليس المراد حين يسمع النداء
أنه يقول معه، إذا قال: الله أكبر؛ قال: الله أكبر معه، لا، يقول عقبه،
يقول عقب المؤذن الله أكبر، تفسر الروايات الأخرى كما تقدم من حديث ابن عمرو[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].


«اللهم»؛ يعني: يا الله «اللهم رب هذه الدعوة التامة»،
وهي دعوة التوحيد، هذه الدعوة هي دعوة التوحيد، والرب وإن كان أنكر بعض من
يقال مثلاً رب كذا، يعني رب القرآن، ودعوة التوحيد وأن الدعوة هي دعوة
التوحيد، لكن إذا أريد بالرب إضافة الربوبية إليها، وأنه -سبحانه وتعالى-
هو ربه، لكن معنى الخالق فلا بأس، ولهذا قال الأوزاعي[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]: "إذا قال رب القرآن لا على طريقة الجهمية فإنه لا بأس بذلك".


يقول: «من قال حين يسمع النداء: اللهم رب هذه الدعوة التامة»
الدعوة التامة هي دعوة التوحيد، هي الدعوة التامة، لا يدخلها نقص بوجهٍ من
الوجوه، بخلاف الدعوات التي يدعو إليها أهل الجاهلية هي دعوات مبتورة
ناقصة، دعوات لعصبية ولتحزب، وكذلك سائر الدعوات التي هي غير هذه الدعوة
دعوات ناقصة مبتورة.


أما هذه الدعوة؛ فدعوة تامة كاملة، ولهذا تقول: «أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]؛
لأنَّه التوحيد، وأتم الأمور وأكمله هو التوحيد، ومن تم أمره بالتوحيد،
ومن تَمَّمَ توحيده لهذه الكلمات العظيمة؛ تم له أمره في الدنيا والآخرة.


«اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ»،
وهي دعوة التوحيد في الأذان من أوله إلى آخره، أوله الأكبرية الله أكبر
الله أكبر، كثير من أهل العلم يرى أن يقول: الله أكبر الله أكبر أن يُفرد
كل كلمة، منهم من يقول: لا بأس يقول: الله أكبر الله أكبر، لكن اختلف هل
يَجزم أو يعرب. أكبرْ أكبرُ؛ لأنه مبتدأ وخبر، وبالجملة يقول: الله أكبر
الله أكبر هذه الكلمة التي كلها توحيد، ثم بعد ذلك أيضًا يتلوها إعلان
الشهادة، ثم يعيدها بعد ذلك في آخر الأذان ويختمها بالتكبير، ويختمها
بالشهادة وهي دعوة تامة كاملة.


و«الصلاة» يعني الحاضرة، «الصلاة القائمة»
الحاضرة التي يُؤذَّن لها؛ من عشاء أو فجر أو ظهر أو عصر أو مغرب هي
الصلاة القائمة؛ لأنه لما دخل وقتها فقد قامت ويستعد لها المصلي بالحضور
إليها، وبما قبلها من صلاة وذكر وقراءة ونحوهما.


«آت محمدًا» وهذا
من أعظم التوسل حينما توسل إليه -سبحانه وتعالى- توسلات عظيمة ناسب أن يدعو
بعد ذلك، وكان حقه على الأمة -عليه الصلاة والسلام- أن يُدعى له بهذه
الدعوة؛ لأنه هو السبب في إنقاذها من الشرك -صلوات الله وسلامه عليه- بفضل
الله -سبحانه وتعالى- ورحمته.


«آت محمدًا» كثير المحامد، سمي محمد لكثرة محامده صلوات الله وسلامه عليه.


«الوسيلة» الوسيلة هي أعلى درجة في الجنة، وأرفع درجة في الجنة وهي منزلتُه -عليه الصلاة والسلام.


«والفضيلة» الفضيلة
يظهر -والله أعلم- أنها فضائله ومناقبه، فضائله التي تظهر للناس في ذلك
المقام، جميع ما يظهر من فضائله في ذلك المقام وفي ذلك الحشد والجمع وما
يحصل له -عليه الصلاة والسلام- من حينما يتقاصر الأنبياء وأولو العزم
ويتقاصرون عن الشفاعة فيقول: «أَنَا لَهَا، أَنَا لَهَا»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
صلوات الله وسلامه عليه، وكذلك أمور أخرى مما يفضله ويكرمه -سبحانه
وتعالى- والسجود لله -عز وجل- ثم إذنه له بعد ذلك أن يرفع رأسه قال: «سَلْ، تُعْطَهُ، وَقُلْ؛ يُسْمَعْ، وَاشْفَعْ؛ تُشَفَّعْ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كلها فضائل ولهذا ندعو الله -سبحانه وتعالى- بها.


«وَابْعَثْهُ مَقَامًا مَحْمُودًا الَّذِي وَعَدْتَهُ» عند النسائي[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] المقام المحمود، لكن الأتقن أو الأصح هذه وهو الموافق للآية ﴿عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]،
والمقام المحمود هو الذي يحمده فيه الخلائق أولهم وآخرهم في ذلك المقام
العظيم حينما يشفع وكذلك أيضًا سائر الشفاعات الأخر التي له -عليه الصلاة
والسلام.


«الَّذِي وَعَدْتَهُ» وعده حق -سبحانه وتعالى.


«حَلَّتْ لَهُ شَفَاعَتِي» "شفاعتي" هذه تشمل جميع شفاعاته، وليست خاصة بالشافعة التي هي الفصل «حَلَّتْ لَهُ شَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ» ليست خاصة بالشفاعة التي الفصل بين الخلائق، لا، لكن هناك شفاعات أخر[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]،
كذلك ليست خاصة بمثلا بشفاعة الشفاعة ممن مثلاً يدخل النار ويخرج منها، قد
يكون قوم مثلاً لا يدخلون النار من أمته أو من أمة من يدخل النار وممن دخل
النار يكون له منها نصيب، ومن لم يدخلها أيضًا يكون له نصيب من شفاعاته
الأخرى -عليه الصلاة والسلام-، ولهذا في اللفظ الآخر: ترونها للمتقين، هي
للمتلوثين والمذنبين والخطائين، يعني شفاعته -عليه الصلاة والسلام- في
إخراج أناس من النار.


«حلت له شفاعتي يوم القيامة»، وفي اللفظ الآخر: «حَلَّتْ عَلَيْهِ شَفَاعَتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وقد جاء ذكر «حَلَّتْ لَهُ الشَّفَاعَةُ» أيضًا من حديث عبد الله بن عمرو -رضي الله عنه- عن النبي -عليه الصلاة والسلام.


وفي حديث أنس قال: «لاَ يُرَدُّ الدُّعَاءُ بَيْنَ الأَذَانِ وَالإِقَامَةِ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
فتحرر أنه يجيب المؤذن أولاً ثم بعد ذلك يصلي على النبي -عليه الصلاة
والسلام- ويسأل الله له الوسيلة ثم يدعو الله حين يسمع النداء «اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ التَّامَّةِ».


كذلك في حديث سعد بن أبي وقاص قال: «أَشْهَدُ
أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ
أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، رَضِيتُ بِاللهِ رَبًّا
وَبِالإِسْلاَمِ دِينًا، وَبِمُحَمَّدٍ رَسُولاً؛ غُفِرَ لَهُ
»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] أيضًا هذا يقال كما في صحيح مسلم، فهذه الأدعية العظيمة بعد هذا النداء من أعظم التوسلات للمسلم حين يدعو ولذا في حديث عبد الله بن عمرو عند أبي داود بسند جيد أنه قالوا: يا رسول الله! إن المؤذنين يفضلوننا، قال -عليه الصلاة والسلام: «قُلْ كَمَا يَقُولُونَ، ثُمَّ سَلْ؛ تُعْطَهْ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، ولذا في حديث أنس: «لاَ يُرَدُّ الدُّعَاءُ بَيْنَ الأَذَانِ وَالإِقَامَةِ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وهو حديث صحيح، وفي زيادة جيدة قال: ماذا نقول؟ قال: «سَلُوا اللهَ الْعَفْوَ وَالْعَافِيَةَ» كما عند الترمذي[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]،
سلوا الله العفو والعافية، وجاء سؤال العفو والعافية في عدة أخبار عن
النبي -عليه الصلاة والسلام-، وأنها من أعظم ما يسأل -سبحانه وتعالى.


والدعاء في هذا المكان وهذا الموطن من أرجى المواطن التي
يجتهد العبد في سؤال الله -عز وجل- ويرجو إجابته -سبحانه وتعالى-، في قوله
-عليه الصلاة والسلام: «لاَ يُرَدُّ الدُّعَاءُ بَيْنَ الأَذَانِ وَالإِقَامَةِ»، ولهذا قال: «قُلْ كَمَا يَقُولُونَ، ثُمَّ سَلْ؛ تُعْطَهْ»؛
وذلك أن الداعي يشرع له أن يثني عليه -سبحانه وتعالى-، وأن يتوسل
بالتوسلات العظيمة ولا شك أن سماعه للمؤذن ثم إجابته للمؤذن واجتهاده
بإخلاصه لذلك كما قال -عليه الصلاة والسلام: «مِنْ قَلْبِهِ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].


ثم بعد ذلك الثناء عليه -سبحانه وتعالى- ثم سؤال الله يسأل
الله الوسيلة ثم الصلاة على النبي -عليه الصلاة والسلام- توسلات عظيمة، ثم
بعد ذلك يشرع له أن يسأل حاجته، وهذا الداعي والداعي عليه إذا أراد أن يدعو
أن يبدأ بالثناء أولاً، ثم الصلاة على النبي -عليه الصلاة والسلام-، وهكذا
هو في إجابة المؤذن ثم الصلاة على النبي -عليه الصلاة والسلام- ثم بعد ذلك
يسأل الله، يعني سؤال الطلب والمسألة، وهو قد دعا ثناء؛ لأن الدعاء إما
دعاء ثناء بأنواع الثناء عليه -سبحانه وتعالى-، أو دعاء طلب ومسألة وهو
سؤال الله يسأل الله المغفرة والرحمة وسائر حاجاته في الدنيا والآخرة، لكن
يحسن يقدم بين يديه دعاء المسألة والطب، دعاء الثناء، وقبل ذلك الثناء على
النبي -عليه الصلاة والسلام- والصلاة عليه -عليه الصلاة والسلام- إن يسر
الله له ذلك، ولذا في حديث بريدة[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
عند الأربعة بسند صحيح لما سمع النبي -عليه الصلاة والسلام- رجل يقول:
اللهم إني أسألك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي
لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، قال: «لَقْدَ سَأَلَ اللهَ بِاسْمِهِ الأَعْظَمِ، وَالَّذِي إِذَا سُئِلَ بِهِ؛ أَعْطَى، وَالَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ؛ أَجَابَ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وفي حديث أنس نحوه عند أبي داود بسند جيد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] أيضًا سمع النبي -عليه الصلاة والسلام- رجلاً كما في حديث فضالة بن عبيد[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] يصلي يدعو لم يثنِ عليه -سبحانه وتعالى- ولم يُصَلِّ على النبي -عليه الصلاة والسلام- فدعاه فقال له في الرواية أو لغيره كما عند الترمذي[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، مع أن صواب الرواية: «فَقَالَ لَهُ وَلِغَيْرِهِ» كما عند ابن خزيمة «فَقَالَ لَهُ وَلِغَيْرِهِ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وليس شكًّا يعني قال له لهذا ولغيره ممن علم حال هذا الداعي « فَقَالَ
لَهُ وَلِغَيْرِهِ: إِذَا سَأَلَ أَحَدُكُمْ؛ فَلْيَبْدَأْ بِتَحْمِيدِ
اللهِ وَالثَّنَاءِ عَلَيْهِ، ثُمَّ لِيُصَلِّ عَلَيَّ، ثُمَّ لِيَدْعُ
» ومعناه في حديث ابن مسعود عند الترمذي[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] أيضًا بهذا المعنى.


ولما سمع النبي -عليه الصلاة والسلام- رجلاً كما عند أبي داود من حديث أبي زهير الأنماري[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] يدعو، يلح في المسألة، قال النبي -عليه الصلاة والسلام: «أَوْجَبَ إِنْ خَتَمَ» قالوا: بم يختم يا رسول الله؟ قال: «بِآمِينَ» فجاءه رجل قال: اختم بآمين وأبشر، ثم قال: إن آمين كالطابع على الدعاء[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]،
وهذا أيضًا أدب رابع في الدعاء، وخاصة في مثل هذا المكان وهذا الموطن، وأن
يختم الداعي بآمين، اللهم استجب، ولذا ختمت بها الفاتحة آمين، والنبي
-عليه الصلاة والسلام- قال: «إِذَا أَمَّنَ؛ فَأَمِّنُوا»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] وفي موضع آخر قال: «إِذَا قَالَ:﴿وَلاَ الضَّالِّينَ﴾؛ فَقُولُوا: آمِينَ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، وفي لفظ عند مسلم: «يُجِبْكُمُ اللَّهُ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]؛ لأنه في الفاتحة ثناء عليه -سبحانه وتعالى- في أولها، وسطها أيضًا كما قال: «بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي» وآخرها سؤال: ﴿اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
فرتبت على هذا: خبر عن الله، ثم خبر العبد، ثم سؤال العبد ربه -سبحانه
وتعالى-، ثم التأمين، في قوله: آمين، يسأله -سبحانه وتعالى-، هكذا لا يرد
الدعاء في هذا الموطن، هو من هذا الباب، ولذلك قال: «لاَ يُرَدُّ الدُّعَاءُ بَيْنَ الأَذَانِ وَالإِقَامَةِ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].


وأما سماع الأذان من الإذاعة فهذا من البدع، وطمس للشعيرة
والعياذ بالله، لكن حينما يسمع الإنسان النداء من المذياع ولم يتيسر له
سماعه مثلاً من سماعه مباشرة من المؤذن فيُجيب، خاصة إذا كان كما يقال على
الهواء، فهو أقرب، يعني أقرب؛ لأنك أنت في الحقيقة حينما تسمع المؤذن يؤذن
عن طريق المكبر، أنت ما سمعت صوت المؤذن في الحقيقة، إنما سمعته بواسطة آلة
وهو المكبر، كذلك إذا سمعته من طريق الراديو من الإذاعة مثلاً وهو على
الهواء فهذا أقرب وإن لم يكن شبيهًا كل الشبه عن طريق المكبر، لكنه هو أولى
ما يحصل في إجابتك له.


هل صحت زيادة «إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ»؟


جيدة رواها البيهقي، هي جيدة لا بأس بها «إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ»، رواها البيهقي ومخرجها مما هو مخرج الصحيح[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط].


يقول: من فاته جزء من الأذان وأراد أن يجيب المتبقي في الأذان فماذا يفعل؟


يحتمل أن يقال أنه يقضي ما سبق؛ لأنه لا زال السبب موجودا،
ما فات السبب، يعني يقول ما مضى، مثل لو أنه مضت التكبيرات الأربع وسمعه
يقول: أشهد أن لا إله إلا الله، فيبادر يكبر أربع تكبيرات، ولو أسرع ثم بعد
ذلك يتابعه، ولا يعتبر قضاء على الحقيقة؛ لأن السبب لا زال موجود، إنما
يكون قضاءً إذا انتهى الأذان، ولم يجب، فنقول زال السبب، فإذا زال السبب
فإنه لا يقضي، لكنه ما دام أن المؤذن موجود في هذه الحال مثل لو الإنسان
دخل المسجد مثلاً برجله يعني كان قبل يدخل المسجد مثلاً ودخل مثلاً ثم أول
ما دخل نسي ثم ذكر قبل أن يدخل جميعًا وغير ذلك مثلاً في بعض الأذكار التي
يدركها في جزء من السبب.


هل من السنة تسكين الحروف الأخيرة في الأذان؟


نقول: هذا واقع، إن جزم فهو أحسن الله أكبر، وإن أعرب قال:
الله أكبرْ الله أكبرْ، هو في الحقيقة الله أكبر، يعني ظاهر حديث ابن عمر
محتمل أنه أعرب؛ لأنه قال في حديث ابن عمرو: «من سمع المؤذن يقول: الله أكبرُ الله أكبرْ»[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]،
وهذا قد يقال أنه يقال كلمتين كلمتين، ويحتمل أنه جزم، محتمل، وكلاهما لا
بأس به ولله الحمد. وجاء أنهم قالوا أنه جزم، معناه أنه يفصل كل كلمة، لكن
الأمر فيه واسع ولله الحمد.


يقول: عند الإباضية يؤذنون أربع تكبيرات وشهادتين في آخر الأذان والإقامة قول مرتين حي على الصلاة حي على الفلاح قد قامت الصلاة؟


نقول: الحمد لله، أغنانا الله بالسنة ولله الحمد، الحمد لله، من تتبع البدع؛ فالبدع كثيرة.


ذكرتَ أن أكثر النفاس أكثره أربعون يومًا، وبعد أربعين في الغالب يكون دم استحاضة فتغتسل وتصلي فيقول: أين كلام الشافعي: ستون يومًا؟


تقدم كلام الشافعي
أنه ستون، وأنا ما ذكرت ما قلت الاستحاضة، قلت فيه تفصيل ذكرت قلت إن كان
بعد مضي أربعين بدت علامات الانقطاع ضعفت وظهرت علامات الانقطاع على
النفساء هي تنتظر ولو طالت المدة تنتظر؛ لأنه مثل المرأة الحائض لو كان لها
عادة ستة أيام ثم في شهر من الشهور ما انقطع في ستة أيام في اليوم السابع
مستمر لكنه ضعيف الجريان، حينها تبقى حتى ترى الجفاف أو القصة البيضاء،
كذلك النفساء إذا ظهرت عليها علامة انقطاع تبين أنه في الحقيقة ليس استحاضة
وأنه عليه أمارات الانقطاع فتنتظر ولو جاوزت أربعين يوما، وحديث أم سلمة
سبق الكلام على دلالته وعلى سنده ووجه الدلالة فيه والخلاف فيه، لكن إن كان
بعد مضيّ أربعين يوما وهو على حِدّته وقوته وليس هنالك علامات الانقطاع؛
فهذا مما يقوي أنه استحاضة، ولو أمرناها أن تستمر قد يمضي مدة طويلة، فهي
تغتسل وتصلي وتأخذ حكم المستحاضة كما قيل، المسألة مسألة اجتهاد كما تقدم.


لماذا قدم المؤلف كتاب الصلاة على شروطه؟


سيأتي إن شاء الله الكلام على شروط الصلاة في الدرس الآتي غدًا إن شاء الله والله أعلم، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد بدوى
مشرف أقسام
سعيد بدوى

ذكر
عدد المساهمات : 1270
العمل/الترفيه : مأمور ضرائب

حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن Empty
مُساهمةموضوع: رد: حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن   حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن Emptyالخميس 28 أكتوبر - 11:38

موضوع متميز
مشكورين


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]//[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://saiedepied.yoo7.com
منى كريم
مديرة المنتدى
منى كريم

انثى
عدد المساهمات : 6767
العمل/الترفيه : وكيلة بالازهر

حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن Empty
مُساهمةموضوع: رد: حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن   حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن Emptyالإثنين 22 نوفمبر - 20:20

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد شرباش
مراقب عام
مراقب عام
سعيد شرباش

ذكر
عدد المساهمات : 631
العمل/الترفيه : مدير ادارة بشركة بترول وعضومنظمةالأتحاد المصرى لحقوق الانسان

حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن Empty
مُساهمةموضوع: رد: حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن   حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن Emptyالإثنين 22 نوفمبر - 21:05

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:///kemo.ahlamuntada
محمد المهندس
عضو فعال
عضو فعال


ذكر
عدد المساهمات : 72

حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن Empty
مُساهمةموضوع: رد: حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن   حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن Emptyالسبت 27 نوفمبر - 14:21

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kemo.twilight-mania.com
 
حديث إذا سمعتم النداء؛ فقولوا مثل ما يقول المؤذن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كيمو :: اسلاميات كريم :: القرآن الكريم وتفاسيره :: الاحاديث النبوية-
انتقل الى: